تحت رعاية كريمة من
صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم
نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي


تحت رعاية كريمة من
صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم
نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي

الفعاليات

أهداف القمة العالمية للتسامح

  • نشر رسالة الإمارات العربية المتحدة للعالم وهي رسالة التسامح والسلام والمحبة.
  • إقامة حوارات وشراكات محلية وإقليمية ودولية لدعم هدف دولة الإمارات العربية المتحدة لتكون العاصمة العالمية للتسامح.
  • حماية وتعزيز مبادئ التسامح في النظام التعليمي الذي يشمل المدارس والجامعات والمؤسسات التعليمية الأخرى.
  • خلق ثقافة التسامح في بيئة العمل بما يضمن لجميع الموظفين الشعور بالأمان والاستقرار، بالإضافة إلى منح الجميع فرص عمل متساوية لتعزيز قيم العدل والمساواة.
  • تعزيز ثقافة ومفاهيم التسامح لأجيال المستقبل من خلال الفنون والثقافة.
  • منصة لتعزيز مفاهيم وقيم التسامح بين الأسر والمجتمعات.

الفعاليات

تلعب الكتب دوراً مهماً في حياتنا، حيث يقولون "عندما تفتح كتابًا ، تفتح عالماً جديدا". ستوفر مكتبة التسامح إمكانية الوصول إلى مجموعة واسعة من الكتب المتعلقة بالتسامح من جميع أنحاء العالم، تمكن القراء من الحصول على منظور عالمي واسع النطاق.

يسعى مؤتمر القمة العالمية للتسامح 2019 إلى التركيز على كيفية تعزيز مبادئ التعايش السلمي والاحترام المتبادل وتقبل الآخر وتفهمه وحفظ الكرامة الإنسانية وتحقيق الصداقة بين البشر على تنوع واختلاف أديانهم ومعتقداتهم وثقافاتهم ولغاتهم، من خلال تناوله قضايا حياتية مختلفة في مجالات عدة من تعليم وبيئة العمل ودور القيادات الحكومية والدينية في إرساء قواعد التسامح وقضايا المساواة والعدل وغيرها، وتشمل جميع فئات المجتمع من نساء ورجال وشباب، حيث سيتم تخصيص محاور وتوقيت لهم لتبادل وجهات النظر والحوار حول بناء مجتمع يملؤه التسامح والسلام.

منصة مثالية لكافة الجامعات والمدارس والمؤسسات والمراكز التعليمية بهدف عرض مشاريع طلابها وتسليط الضوء على جهودهم ووجهات نظرهم حول التسامح، بالإضافة إلى التعرف على أدوار وجهود المؤسسات التعليمية في دمج أسس التسامح مع برامجها ومناهجها الأكاديمية.

تمثل القمة العالمية للتسامح منصة عرض لمختلف الوزارات والجهات الحكومية المحلية والدولية لعرض مساهمتها في تعزيز التعددية .الثقافية، التنوع، والتعايش السلمي في بيئة العمل، وأدوارهم الفعالة في الأحداث التي تدعم قيم التسامح

توفر القمة العالمية للتسامح منصة مفتوحة للقادة لإجراء حوار مفتوح ومناقشات لتعزيز التعاون والتفاهم بشكل أكبر لتحقيق عالم متسامح.

عرض أشكال التسامح وصوره المختلفة في المجتمع من خلال أعمال فنية يقدمها فنانون ومصورون من جميع أنحاء العالم لإبراز مهاراتهم والمنافسة على جائزة أفضل صورة فوتوغرافية وفيلم، بالإضافة إلى تسليط الضوء على أعمالهم في وسائل التواصل الاجتماعي و وكالات الأنباء.

ميزة فريدة من نوعها حيث سيتم إجراء المقابلات بشكل دوري مع المقيمين للاستماع إلى أرائهم حول التسامح والتعايش ، كما سيتم عرض الحدث في بث حي ومباشر على قناة اليوتيوب الرسمية للقمة العالمية للتسامح مما يتيح للجميع إمكانية التفاعل والمشاركة من خلال إرسال استفساراتهم للمتحدثين والمشاركين.

يبدأ حفل العشاء بعرض ثقافي يقدمه مجموعة من طلاب المدارس كما ستقام أمسية شعرية عن التسامح خلال الحفل، مع تكريم الجهات الرعاية والداعمة لفعاليات الدورة الثانية من القمة العالمية للتسامح.

حــوارات تفاعليــة تناقــش موضوعــات هامــة أبرزهــا أصحــاب الهمــم وبـث التسـامح بيـن الحكومـات حـول العالـم، كمـا تسـلط الضـوء علـى مسـاهمة المـرأة والأسـرة والـدور الهـام الـذي يلعبـه الطلبـة والشـباب في ترسيخ قيم التسامح في المجتمع.

اشترك لتتعرف على أحدث الأخبار

تواصل معنا

Enter security code:
 Security code

بالشراكة مع