تحت رعاية كريمة من
صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم
نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي


تحت رعاية كريمة من
صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم
نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي

بسم الله الرحمن الرحيم

بسم الله الرحمن الرحيم
 
إن القمة العالمية للتسامح المنعقدة في دورتها الثانية في دولة الإمارات العربية المتحدة بإمارة دبي خلال الفترة من 13-14 نوفمبر لعام 2019 ميلادية.
تتقدم إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة حفظة الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم- نائب رئيس الدولة- رئيس مجلس الوزراء- حاكم دبي حفظه الله ورعاه، بأسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان بمناسبة انعقاد القمة العالمية للتسامح في دورتها الثانية، المنعقدة في إمارة دبي، كما يثمن المشاركون في القمة العالمية للتسامح الجهود التي بذلها معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير التسامح- رئيس مجلس أمناء المعهد الدولي للتسامح بدبي، ويثمن المشاركون في القمة الجهود التي بذلتها اللجنة العليا المنظمة للقمة العالمية للتسامح وفريق عمل المعهد الدولي للتسامح على حسن التنظيم وكرم الضيافة وحفاوة الاستقبال التي حظي بها جميع المشاركين من مختلف دول العالم.
كما يشيد المشاركون بالتطور الحضاري الذي وصلت إليه دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة دبي وما تتميز به من تسامح كريم جعلت الناس من مختلف الجنسيات والديانات يعيشون على أرضها  في جو من الإخاء والوآم.
ويؤكد المشاركون أن مثل هذه المنصة ستساعد على تعزيز التسامح، ومكافحة العنصرية وخطاب الكراهية ونبذ التهميش والتمييز وكافة أشكال التطرف أوالتعصب الديني، كما يؤكد المشاركون على أن دولة الإمارات العربية المتحدة نموذج عالمي متميز للتسامح، ويتجلى ذلك في تعايش أكثر من 200 جنسية في وئام وسلام دون خوف أوصراع أوتمييز. كما يؤكد الجميع أن التسامح لا يعني التساهل أو اللامبالاه، بل إن التسامح يعني احترام وتقدير التنوع الثقافي في العالم، وأشكال التعبير وطرق التعامل مع البشر وإدراك أن التعايش السلمي والتسامح والوئام بين الأمم والثقافات يمكن تعزيزها بشكل كبير من خلال قبول التنوع والحوار بين الأديان والثقافات والحضارات وكذلك التأكد أن المناهج التعليمية تترجم خطاب التسامح.
ندرك جميعاً أهمية المقولة السائدة "تعامل مع الآخرين بالطريقة التي تريد أن يتعاملوا بها معك" وأنها من أفضل الأدوات التي تعزز التسامح والكرامة والاحترام المتبادل والوئام، وأنها من الطرق الجيدة لتحقيق التعايش السلمي والتضامن بين ممثلي الثقافات والديانات في العالم.
ونؤكد عن قناعتنا بأن السلام في العالم لا يمكن تحقيقه إلا عندما نحقق السلام داخل أنفسنا وعائلاتنا ومجتمعاتنا، ونؤكد نحن المشاركون على:  
 التسامح والاحترام المتبادل هو وسيلة لنزع التطرف وفتح العالم من أجل تغيير إيجابي أفضل ووضع الأسس لسلام دائم، وبناء التسامح والاحترام المتبادل وفهم الآخرين أمر أساسي في القرن الحادي والعشرين، في عالم يزداد عولمة - حيث تزداد المجتمعات تنوعًا - ويعتبر التسامح أمرًا أساسيًا للعيش معًا.
  ينبغي أن يتم تشجيع التسامح والتأكيد على الانفتاح المنضبط والاستماع للآخر والتضامن في المدارس والجامعات والمنازل وبيئات العمل.
 
 التسامح اليوم أكثر أهمية من أي وقت مضى في عصرنا هذا الذي يتميز بعولمة الاقتصاد وزيادة الحراك والتواصل والاندماج بشكل سريع والهجرات الواسعة النطاق وتشريد السكان والتوسع الحضري والأنماط الاجتماعية المتغيرة ويجب علينا جميعاً أن نبذل جهوداً أكبر لتعزيزه في مجتمعاتنا.
 
 التعليم هو أنجع وسيلة لمنع التعصب وهو اللبنة الأولى لنشر وتعزيز التسامح لدى الناس، ويجب اعتبار التعليم من أجل التسامح ضرورة ملحة ومن الضروري تعزيز أساليب تدريس التسامح دون أي مساس في المعتقدات أو المرجعيات الثقافية والاجتماعية والدينية. 
 
 نتعهد نحن المشاركون في القمة العالمية للتسامح بأن ندعم وننفذ برامج أبحاث العلوم الاجتماعية والتعليم من أجل التسامح وثقافة السلام ونبذ العنف بما ينشر التسامح في العالم.
 
 نلتزم بتعزيز التسامح والاحترام والكرامة الإنسانية للجميع.
 
 نهدف إلى تشجيع المبادرات الرامية إلى الحد من المفاهيم والمواقف السلبية تجاه اللاجئين والمهاجرين بما يحفظ كرامتهم وإنسانيهم.
 
 الالتزام بتعميق تضامننا مع بعضنا البعض وتوسيع مجال العمل المشترك من أجل خير البشرية جمعاء والحفاظ على البيئة.
 
 الالتزام بمكافحة الكراهية والتحيز والتعصب لأنها تمثل تحديًا كبيرًا للتعايش السلمي والوئام.
 
 ضرورة تفعيل القرارت والتوصيات الناتجة عن الفعاليات والمؤتمرات المتعلقة في التسامح لتحقق التغيير الإيجابي الذي نريد أن نراه في العالم.
  
 
شكرأ للجميع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،
 
صدر بتاريخ 14 نوفمبر2019م، دبي دولة الإمارات العربية المتحدة  
 
 

اشترك لتتعرف على أحدث الأخبار

تواصل معنا

Enter security code:
 Security code

بالشراكة مع